النتائج الاكثر نجاحاً للعقم لدى الرجال من خلال تقنية خاصة IMSI

النتائج الاكثر نجاحاً للعقم لدى الرجال من خلال تقنية خاصة IMSI

ان الحقن المجهري (ICSI) طريقة توفر التخصيب من خلال الحقن المباشر للحيوان المنوي الذي لا يملك خاصية التخصيب بالطرق العادية داخل البويضة وهذه العمليات تجري من خلال مجاهر تسمى mikromanüplatör معدة بشكل خاص تستطيع ان تكبر بنسبة اكثر 200-400 وهنا يتم حقن كل حيوان منوي يتم الحصول عليه من الرجل بكل بويضة يتم الحصول عليها من الأنثى وهي طريقة مطورة من اجل علاج المرضى الذين يملكون عامل ذكورة شديد بشكل خاص وتجري العملية من خلال اختيار الحيوان المنوي العادي بغض النظر عن الحركة و الشكل (مورفولوجيا) ولكن التكبير بنسبة 200-400 اكبر لا تسمح بتحديد الحالات الشاذة الذي تحمل الاهمية من اجل تلقيح البويضة من قبل الحيوان المنوي و تطور الجنين و الحمل من خلال عدم استخدام من خلال الاختيار من اجل الحقن المجهري للحيوانات المنوية المراقبة من خلال التلوين من اجل تقييم المورفولوجيا بهدف التشخيص: ان عملية الحقن المجهري التي تجري من خلال التكبير بنسبة 200-400 لا تسمح باختيار الحيوانات المنوية العادية ان التقنيات المساعدة على الاخصاب IMSI تعد احد اخر التطورات في هذا المجال . يتم اجراء تحليل مورفولوجي عالي المستوى للحيوان المنوي و يتم تكبير الحيوانات المنوية حتى 8050 من خلال استعمال mikromaniplatör تتشكل من خلال استعمال انظمة مشاهدة خاصة و من خلال عدسات تكبر بشكل عالي من خلال تقنية IMSI ( الحقن المجهري للحيوانات المنوية من خلال تكبيره مجهرياً بشكل عالي ) وبهذا التحليل لا يتعرض الحيوان المنوي الحي لأي ضرر. ان البنية الداخلية للخلايا داخل الحيوانات المنوية يمكن أن تحدد الحيوانات المنوية التي تعاني من شذوذ في العنق بسهولة من خلال تكبيرها بنسبة 1380-8050 مرة من خلال طريقة IMSI يتم تحديد و استعمال الحيوانات المنوية العادية او القريبة من العادية ويتم توفير نجاح اكبر بنسبة 25-40% من خلال الحقن المجهري المنفذ وهكذا ومن خلال طريقة IMSI يجري انتقاء الحيوانات المنوية التي لا تعاني ضرر في الحمض النووي ويتم الحصول على اجنة ذات جودة افضل وتخفيض نسبة الاسقاط ونسبة الولادة المشوهة ونحن نقوم بنقل الاجنة الاكثر صحة من خلال استخدام تقنية IMSI دون طلب اجر اكثر من مرضانا كافة الذين يجرون حقناً مجهري في مركز اطفال الانابيب في سنتروم وذلك من اجل عدم التحام الحيوانات المنوية المتضررة بالحمض النووي من خلال عزلها بشكل طبيعي.